تيزنيت 37 صحيفة إلكترونية مغربية

على الطاولة.. إحداث جماعة جديدة مستقلة عن أولاد جرار !

جماعة ايغيرملولن: المطلب الذي يظهر ويختفي !

يرى بعض المتتبعين أن تحقيق العدالة المجالية والتمييز الإيجابي للمناطق المهمشة على صعيد جماعة الركادة لن يتأتى سوى بإحداث جماعة ايغيرملولن وهو مطلب يحتاج تحقيقه على أرض الواقع الى تكثيف جهود ومبادرات كل الفعاليات بالمجتمع المدني.

ومن بين المبادرات المطروحة على الطاولة حملة جمع توقيعات السكان ضمن عريضة رسمية ستوجه الى الجهات المسؤولة، وهي من الحقوق المكفولة للجمعيات بفضل قانون الملتمسات والعرائض الذي دخل حيز التنفيذ منذ العام 2015.. أما السياسيون فهم يشهرون مطلب جماعة ايغيرملولن حسب المصلحة، فيظهر ويختفي المطلب مثل ثعلب زفزاف في روايته الشهيرة..

وهكذا لا يتذكر ممثلو ايغيرملولن في المجلس الجماعي للركادة، مطلب جماعة مستقلة إلا كلما أوصدت الأبواب في وجوههم وتم إقصائهم من تسيير المجلس القروي، الذي يرجع الفضل في بنائه لأسلافهم في شخص مولي احمد السگراتي، أول رئيس للجماعة بعد إحداثها في العام 1959 ضمن إقليم اكادير. والحال أن المطلب المذكور يفترض أن يشغل بالهم لما يكونوا مشاركين في تسيير المجلس الجماعي، لأن حرمان ايغيرملولن من جماعة خلال التقسيم الإداري لسنة 1992 يعزى الى رفض النائب الأول للرئيس والمسير الفعلي للجماعة آنذاك محمد النبازري تقليص النفوذ الترابي للجماعة، لكي لا تتأثر ميزانية الجماعة بتقليص حصتها من منتوج الضريبة على القيمة المضافة TVA وبالتالي فإن غياب ممثلي المنطقة عن دواليب التسيير ينعكس سلبا على مصالح ايغيرملولن، عكس المناطق المجاورة التي حصلت على جماعة مستقلة بفضل وجود ممثليها في أجهزة التسيير كما هو الحال مع جماعة سبت النابور، التي انشقت عن جماعة تيغيرت بفضل الرئيس محمد أگرام وجماعة مير اللفت التي انبثقت عن جماعة أربعاء الساحل بفضل الرئيس مولي احمد بواگو والأمثلة كثيرة في هذا الصدد على صعيد إقليم تيزنيت.

عن أخبار الجنوب

إقصاء ممثلي ايغيرملولن من مكتب جماعة الرگادة .. التوزيع غير العادل للدوائر الانتخابية في قفص الاتهام

لم تحظ التشكيلة المقترحة للمكتب المسير لجماعة الركادة إقليم تيزنيت برضا الكثير من المتتبعين وسكان الجماعة خصوصا أهل ايغيرملولن، فزيادة على وجود اسم في المكتب تحوم حوله شبهة اختلاس ونهب المال العام في إحدى جمعيات المعاقين بكلميم، لم يتم احترام عرف ظل ساري المفعول منذ مطلع الألفية الثالثة ويقضي بإسناد أحد مناصب نواب الرئيس الى أحد ممثلي إيغيرملولن وهي المنطقة الجبلية المحسوبة ضمن النفوذ الترابي لجماعة الركادة والمتروكة على الهامش سياسيا وتنمويا..

توزيع غير عادل للدوائر الانتخابية

تضم ايغيرملولن 1452 ناخبا من أصل 8404 على صعيد الجماعة، و23 دوار من أصل 62 دوارا بالجماعة وما يفوق 4000 نسمة من أصل 13276حسب إحصاء 2014 بعدما كان تعدادها 6430 خلال إحصاء 2004 أي أن تعداد سكانها يفوق مجموع ساكنة جماعة سيدي احمد أوموسى المجاورة، وكذا العديد من الجماعات القروية على صعيد إقليم تيزنيت: تاسريرت، أملن، أفلا إيغير، إريغ نتهالة، تارسواط، آيت وفقا، إثنين أداي، تافروات المولود، أيت إيسافن.. ورغم ذلك، فإن تمثيلية المنطقة بالمجلس الجماعي تم تقزيمها بواسطة تقطيع انتخابي مخدوم وغير منصف.

وهكذا لا تتعدى عدد الدوائر المخصصة لتمثيلها ثلاثة دوائر من أصل 15 دائرة انتخابية بالجماعة، حيث لوحظ توزيع غير عادل للدوائر على تراب الجماعة بين المجال الجبلي والمجال السهلي، ما جعل تمثيلية ايغيرملولن بالمجلس الجماعي محدودة للغاية، بل زادت تقهقرا بعد إضافة المقاعد المخصصة للنساء في الدوائر التي يفوق عدد ناخبيها 600 ناخبا، ويتعلق الأمر بالدوائر التي تستقطب هجرة سكانية مكثفة من المناطق المجاورة خارج الجماعة مثل: الدائرة الرابعة (الودادية)، الدائرة السادسة (تالعينت)، الدائرة الثامنة (أگوراي)، الدائرة الأولى (إغبولة، بوصنصار)..

هذا يعني أن ايغيرملولن تمثل نسبة الثلث في مجموع الدواوير وتعداد الساكنة، لكنها تمثل نسبة الخمس فيما يخص عدد الدوائر الانتخابية وبالتالي فإن عدد المقاعد المخصصة لتمثيل المنطقة في المجلس الجماعي لا يكفي ولا يناسب وزنها الديموغرافي وعدد الناخبين المسجلين في اللوائح الانتخابية، في ظل غياب معايير منطقية لتحديد عدد الدوائر الانتخابية من حيث عدد الناخبين، إذ سجل تفاوت كبير بين عدد الناخبين في الدوائر الانتخابية بين المجال الجبلي والمجال السهلي، فإذا كانت أصغر دائرة بمنطقة ايغيرملولن لا تقل عن 460 ناخبا، فإننا نجد عدة دوائر انتخابية ب”أزغار” تضم عددا قليلا من الناخبين:
– الدائرة 11: وتضم دواري وعلگة وإغرم السفلى، لا يتجاوز عدد ناخبيها 233 ناخبا..
– الدائرة 9: وتضم دواري بعقيلة وإدعلي أوسعيد لا يتجاوز ناخبوها 293 ناخبا
– الدائرة 12: وتضم إغرم العليا، دار بيه.. لا يتجاوز عدد ناخبيها 362 ناخبا
– الدائرة 10: تضم دوار آيت الطالب يحيا، إدوبلا، العرگوب، لا يتجاوز ناخبوها 426 ناخبا.

اترك رد